Rechercher dans ce blog

samedi 13 octobre 2012

Traduction de Mata Zman Isagan ( Feu Rouicha )








Qu'est ce temps dans lequel nous vivons, le beau temps est parti
ما هذا الزمن الذي نعيشه ذهب الزمن الجميل
Pleurer est juste ce qui convient à ce temps
 وابكي هو فقط ما يليق بهذا الوقت
Le droit Est devenu comme le boiteux qui tombe paralysé affligé
اصبح الحق كالاعرج طريح الارض يعاني
L’injustice t’as trouvé un ascenseur ci-dessus
الظلم وجد من يرفعه الى فوق
A force de penser mes cheveux sont devenu blancs
اشتعل راسي شيبا من كثرة التفكير
Et j’ai perdu ma joie
ونزعت مني فرحتي
Mon état n’est pas bien
حالتي ليست على مايرام
A cause de toi, ô Irak
بسببك يا عراق
Je continue de pleurer les enfants innocents qui meurent
اظل ابكي على الاطفال الابرياء الذين يموتون


vendredi 27 avril 2012

وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ

لقد كان بدهياً لمن اصطفاه الله لحمل أعظم رسالة للناس، وفضله على العالمين أن يجمع مكارم الأخلاق، وأن يكون النموذج المثالي الحي للإنسان الكامل، ولا غرابة في ذلك، فالرسول - صلى الله عليه وسلم- الكريم منحة السماء إلى الأرض، ورحمة الله إلى العالمين ربَّاه الله فأحسن تربيته، وأدبه فأحسن تأديبه.
وقد حفل القرآنُ الكريم بالآيات الكريمة التي ترسم لنا صورة مشرقة صادقة لأخلاق النبي - صلى الله عليه وسلم- وفضائله، وكان واقع سيرته النبوية أعظم شهادة على عظم أخلاقه - صلى الله عليه وسلم-.
فالرسول - صلى الله عليه وسلم- كان الينبوع الزاخر المتدفق للفضائل، حلَّاه بها ربه وبعثه لينشر شذاها بين الناس، ولهذا كان يقول عليه الصلاة والسلام: (إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاقأحمد. وصححه الألباني في " السلسة الصحيحة" رقم (45).
ولقد سُئلت السيدة عائشة مرة عن خلق الرسول - صلى الله عليه وسلم- فقالت: (كان خلقه القرآن)، ولعل أبلغ وصف وأدق تصوير لخلق الرسول الكريم ما وصفه به القرآن بقوله الجامع الموجز: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}(4) سورة القلم وهي شهادة من الله في ميزان الله لعبد الله يقول فيها: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}(4) سورة القلم ومدلول الخلق العظيم هو ما هو عند الله مما لا يبلغ إلى إدراك مداه أحد من العالمين.
ودلالة هذه الكلمة العظيمة على عظمة محمد - صلى الله عليه وسلم- تبرز من نواح شتى: تبرز من كونها كلمة من الله الكبير المتعال، يسجلها ضمير الكون، وتثبت في كيانه، وتتردد في الملأ الأعلى إلى ما شاء الله.
وتبرز من جانب آخر من جانب إطاقة محمد - صلى الله عليه وسلم- لتلقيها، وهو يعلم من ربه هذا، قائل هذه الكلمة. ما هو؟ ما عظمته؟ ما دلالة كلماته؟ ما مداها؟ ما صداها؟ ويعلم من هو إلى جانب هذه العظمة المطلقة التي يدرك منها ما لا يدركه أحد من العالمين.
ولقد رويت عن عظمة خُلقه في السيرة, وعلى لسان أصحابه روايات منوعة كثيرة, وكان واقع سيرته أعظم شهادة من كل ما روي عنه؛ ولكن هذه الكلمة أعظم بدلالتها من كل شيء آخر، أعظم بصدورها عن العلي الكبير، وأعظم بتلقي محمد لها وهو يعلم من هو العلي الكبير، وبقائه بعدها ثابتاً راسخاً مطمئناً، لا يتكبر على العباد، ولا يتعاظم وهو الذي سمع ما سمع من العلي الكبير!
والله أعلم حيث يجعل رسالته، وما كان إلا محمد-صلى الله عليه وسلم-بعظمة نفسه هذه من يحمل هذه الرسالة الأخيرة بكل عظمتها الكونية الكبرى، فيكون كفؤاً لها، كما يكون صورة حيه منها.
إن هذه الرسالة من الكمال, والجمال, والعظمة, والشمول, والصدق, والحق بحيث لا يحتملها إلا الرجل الذي يثني عليه الله هذا الثناء. انظر ظلال القرآن (6/3656).
فقوله تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}(4) سورة القلم، شهادة من الله له-صلى الله عليه وسلم- بأنه على أكمل الأخلاق وأتمها, وأرفعها, وأفضلها، بحيث لا يُدانى فيها بحال من الأحوال.
لقد كان النبي-صلى الله عليه وسلم-يتحلى ويتجمل بأخلاق عظيمة، فكان-صلى الله عليه وسلم- يمتاز بفصاحة اللسان، وبلاغة القول، وكان من ذلك بالمحل الأفضل، والموضع الذي لا يُجهل، سلاسة طبع، ونصاعة لفظ، وجزالة قول، وصحة معان، وقلة تكلف، أُوتي جوامع الكلم، وخُصَّ ببدائع الحكم، وعلم ألسنة العرب، يخاطب كل قبيلة بلسانها، ويحاورها بلغتها، اجتمعت له قوة عارضة البادية وجزالتها، ونصاعة ألفاظ الحاضرة ورونق كلامها، إلى التأييد الإلهي الذي مدده الوحي.
كان - صلى الله عليه وسلم- يغض الطرف فلا يتبع نظره الأشياء، وكان جل نظره الملاحظة فلا يحملق إذا نظر، ونظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء، إذا مشى مع أصحابه يسوقهم أمامه فلا يتقدمهم، ويبدأ من لقيه بالسلام، وكان-صلى الله عليه وسلم-لا تُغضبه الدنيا وما كان لها، فإذا تعرض للحق لم يعرفه أحد، ولم يقيم لغضبه شيء حتى ينتصر له، ولا يغضب لنفسه ولا ينتصر لها، وإذا غضب أعرض وأشاح، وإذا فرح غض طرفه، جُلُّ ضحكه التبسم، ويفتر عن مثل حب الغمام، وإذا تكلم تكلم ثلاثاً، وإذا سلم سلم ثلاثاً، إذا استأذن استأذن ثلاثاً، وذلك ليُعقل عنه، ويُفهم مراده من كلامه نظراً إلى ما وجب عليه من البلاغ، وكان يشارك أصحابه في مباح أحاديثهم، فإذا ذكروا الدنيا ذكرها معهم، وإذا ذكروا الآخرة ذكرها معهم، وإذا ذكروا طعاماً أو شراباً ذكره معهم، وكان لا يعيب طعاماً  يُقدَّم إليه أبداً, وإنما إذا أعجبه أكل منه، وإن لم يعجبه تركه). انتهى بتصرف يسير. هذا الحبيب يا محب ص 523-524).
وكان الحلم والاحتمال، والعفو عند المقدرة، والصبر على المكاره، صفاتٌ أدّبه الله بها، وكل حليم قد عُرفت منه زلة، وحُفظت عنه هَفْوَة، ولكنه - صلى الله عليه وسلم- لم يزد مع كثرة الأذى إلا صبراً، وعلى إسراف الجاهل إلا حلماً، وقالت عائشة‏:‏ (ما خُيِّر رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد الناس عنه، وما انتقم لنفسه إلا أن تُنتهك حرمة الله فينتقم لله بها‏).  البخاري - الفتح- كتاب المناقب باب صفة النبي -صلى الله عليه وسلم- (6/654) رقم (3560). وكان أبعد الناس غضباً، وأسرعهم رضاً‏.‏
وكان من صفة الجود والكرم على مالا يُقادر قدره، كان يعطي عطاء من لا يخاف الفقر، قال ابن عباس‏:‏ (كان النبي-صلى الله عليه وسلم-أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من رمضان، فيدارسه القرآن، فالرسول الله - صلى الله عليه وسلم- أجود بالخير من الريح المرسلة).البخاري - الفتح- كتاب المناقب باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم (6/653) رقم (3554).‏ وقال جابر‏:‏ (ما سئل شيئاً قط فقال‏:‏ لا)‏.  البخاري - الفتح- كتاب الأدب باب حسن الخلق والسخاء وما يكره من البخل (10/470) رقم (6034).
وكان من الشجاعة والنجدة والبأس بالمكان الذي لا يُجهل، كان أشجع الناس، حضر المواقف الصعبة، وفر عنه الكُماة والأبطال غير مرة، وهو ثابت لا يبرح، ومقبل لا يدبر، ولا يتزحزح، وما شجاع إلا وقد أُحصيت له فَرَّة، وحُفظت عنه جولة سواه، قال علي‏:‏ "كنا إذا حمي البأس واحمرت الحَدَقُ، اتقينا برسول الله -صلى الله عليه وسلم-فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه"‏.‏ قال أنس‏:‏"فزع أهل المدينة ذات ليلة، فانطلق ناس قِبَلَ الصوت، فتلقاهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم- راجعاً، وقد سبقهم إلى الصوت، وهو على فرس لأبي طلحة عُرْي، في عنقه السيف، وهو يقول‏:‏ ‏(‏لم تُرَاعوا، لم تُرَاعوا‏)‏‏.  البخاري - الفتح- كتاب الجهاد والسير باب إذا فزعوا بالليل (6/189) رقم (3040), ومسلم كتاب الفضائل- باب شجاعته عليه السلام وتقدمه في الحرب- (4/1802)- رقم (2307).
وكان أشد الناس حياء وإغضاء، قال أبو سعيد الخدري‏: "كان أشد حياء من العذراء في خِدْرها، وإذا كره شيئاً عُرف في وجهة‏،‏ وكان لا يثبت نظره في وجه أحد، خافض الطرف‏،‏ نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء، جُلُّ نظره الملاحظة، لا يُشافه أحداً بما يكره حياء وكرم نفس، وكان لا يُسمِّي رجلاً بلغ عنه شيء يكرهه، بل يقول‏.‏ (‏ما بال أقوام يصنعون كذا‏)‏‏ (السلسلة الصحيحة (2064).‏ وكان أحق الناس بقول الفرزدق‏:‏
يُغضي حياءً ويُغضى من مهابته

فــلا يُكلَّـم إلا حيـن يبتسـمُ
وكان أعدل الناس، وأعفهم، وأصدقهم لهجة، وأعظمهم أمانة، اعترف له بذلك مجاوروه وأعداؤه، وكان يُسمَّى قبل نبوته الأمين، ويُتَحاكم إليه في الجاهلية قبل الإسلام، روى الترمذي عن علي أن أبا جهل قال له‏:‏ إنا لا نكذبك، ولكن نكذب بما جئت به، فأنزل الله –تعالى- فيهم‏: ‏{فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ}‏الأنعام‏:‏33‏‏‏.‏ وسأل هرقل أبا سفيان: هل تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال‏؟‏ قال‏:‏ لا‏.‏
وكان أشد الناس تواضعاً، وأبعدهم عن الكبر، يمنع عن القيام له كما يقومون للملوك، وكان يعود المساكين، ويجالس الفقراء، ويجيب دعوة العبد، ويجلس في أصحابه كأحدهم، قالت عائشة‏:‏ كان يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويعمل بيده كما يعمل أحدكم في بيته، وكان بشراً من البشر يَفْلِي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه‏. مشكاة المصابيح (1/521) السلسلة الصحيحة (671).
وكان أوفى الناس بالعهود، وأوصلهم للرحم، وأعظمهم شفقة ورأفة ورحمة بالناس، أحسن الناس عشرة وأدباً، وأبسط الناس خلقاً، أبعد الناس من سوء الأخلاق، لم يكن فاحشاً، ولا متفحشاً، ولا لعاناً، ولا صخَّاباً في الأسواق، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح، وكان لا يدع أحداً يمشي خلفه، وكان لا يترفع على عبيده وإمائه في مأكل ولا ملبس، ويخدم من خَدَمَه، ولم يقل لخادمه أُفٍّ قط، ولم يعاتبه على فعل شيء أو تركه، وكان يحب المساكين ويجالسهم، ويشهد جنائزهم، ولا يحقر فقيراً لفقره‏.‏
كان في بعض أسفاره فأمر بإصلاح شاة، فقال رجل‏:‏ عليَّ ذبحها، وقال آخر‏: عليَّ سلخها، وقال آخر عليَّ طبخها، فقال - صلى الله عليه وسلم-‏:‏ ‏(‏وعلي جمع الحطب‏)‏، فقالوا‏:‏ نحن نكفيك‏.‏ فقال‏:‏ ‏(‏قد علمت أنكم تكفوني ولكني أكره أن أتميز عليكم، فإن الله يكره من عبده أن يراه متميزاً بين أصحابه‏)‏، وقام وجمع الحطب‏. مشكاة المصابيح (1/520).‏
ولنترك هند بن أبي هالة يصف لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ؛ قال هند فيما قال‏:‏"كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- متواصل الأحزان، دائم الفكرة، ليست له راحة، ولا يتكلم في غير حاجة، طويل السكوت، يفتتح الكلام ويختمه بأشداقه - لا بأطراف فمه - ويتكلم بجوامع الكلم، فصلاً، لا فضول فيه ولا تقصير، دمثاً ليس بالجافي ولا بالمهين، يعظم النعمة وإن دقت، لايذمُّ شيئاً، ولم يكن يذم ذواقاً – ما يُطعم - ولا يمدحه، ولا يُقام لغضبه إذا تعرض للحق بشيء حتى ينتصر له، لا يغضب لنفسه، ولا ينتصر لها - سماحة - وإذا أشار أشار بكفه كُلِّها، وإذا تعجب قلبها، وإذا غضب أعرض وأشاح، وإذا فرح غض طرفه، جُلَّ ضحكه التبسم، ويفتر عن مثل حب الغمام‏.‏
وكان يخزن لسانه إلا عما يعنيه، يؤلِّف أصحابه ولا يُفرِّقهم، يكرم كريم كل قوم، ويُولِّيه عليهم، ويحذر الناس، ويحترس منهم من غير أن يطوي عن أحد منهم بشره‏.‏
يتفقد أصحابه، ويسأل الناس عما في الناس، ويُحسِّن الحسن ويُصوِّبه، ويُقبِّح القبيح ويوهنه، معتدل الأمر، غير مختلف، لا يغفل مخافة أن يغفلوا أو يملوا، لكل حال عنده عتاد، لا يقصر عن الحق، ولا يجاوزه إلى غيره‏.
الذين يلونه من الناس خيارهم، وأفضلهم عنده أعمهم نصيحة، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة ومؤازرة‏.‏
كان لا يجلس ولا يقوم إلا على ذِكر، ولا يوطن الأماكن - لا يميز لنفسه مكاناً- إذا انتهي إلى القوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، ويعطي كل جلسائه نصيبه حتى لا يحسب جليسه أن أحداً أكرم عليه منه، من جالسه أو قاومه لحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه، ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها أو بميسور من القول، وقد وسع الناس بسطه وخلقه، فصار لهم أباً، وصاروا عنده في الحق متقاربين، يتفاضلون عنده بالتقوى، مجلسه مجلس حلم, وحياء, وصبر, وأمانة، لا تُرفع فيه الأصوات، ولا تؤبن (من الأبن, وهو العيب والتهمة) فيه الحرم - لا تُخشى فلتاته-، يتعاطفون بالتقوى، يُوقِّرون الكبير، ويرحمون الصغير، ويرفدون ذا الحاجة، ويُؤنسون الغريب‏.‏
كان دائم البِشْرِ، سهل الخُلق، لين الجانب، ليس بفظ، ولا غليظ، ولا صَخَّاب، ولا فَحَّاش، ولا عتاب، ولا مداح، يتغافل عما لا يشتهي، ولا يقنط منه‏،‏ قد ترك نفسه من ثلاث‏:‏ الرياء، والإكثار، وما لا يعنيه، وترك الناس من ثلاث‏:‏ لا يذم أحداً، ولا يُعَيِّره، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه، إذا تكلم أطرق جلساؤه، كأنما على رؤوسهم الطير، وإذا سكت تكلموا‏.‏ لا يتنازعون عنده الحديث، من تكلم عنده أنصتوا له حتى يفرغ، حديثهم حديث أولهم، يضحك مما يضحكون منه، ويعجب مما يعجبون منه، ويصبر للغريب على الجفوة في المنطق، يقول‏:‏ إذا رأيتم صاحب الحاجة يطلبها فأرفدوه، ولا يطلب الثناء إلا من مكافئ‏. انظر الشفاء للقاضي عياض (1/121-126).
وقال خارجة بن زيد‏:‏ كان النبي - صلى الله عليه وسلم- أوقر الناس في مجلسه، لا يكاد يخرج شيئاً من أطرافه، وكان كثير السكوت، لا يتكلم في غير حاجة، يعرض عمن تكلم بغير جميل، كان ضحكه تبسماً، وكلامه فصلاً لا فضول ولا تقصير، وكان ضحك أصحابه عنده التبسم توقيراً له واقتداء به‏.‏
ووصفه علي بن أبي طالب - رضي الله عنه- وهو من أعرف الناس به، وأكثرهم عشرة له، وأقدرهم على الوصف والبيان، فقال: لم يكن فاحشاً، ولم متفحشاً، ولا صخَّاباً في الأسواق، ولا يحكي السيئة بالسيئة، ولكن يعفو ويصفح، ما ضرب بيده شيئاً قط، إلا أن يجاهد في سبيل الله، ولا ضرب خادماً ولا امرأة، وما رأيته منتصراً من مظلمة ظلمها قط ما لم ينتهك من محارم الله –تعالى- شيئاً، فإذا انتهك من محارم الله كان من أشدهم غضباً، وما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما، وإذا دخل بيته كان بشراً من البشر، يفلي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه.  السيرة النبوية للندوي (ص484-486)
http://www.islamprophet.ws/

jeudi 26 avril 2012

Inass Inass Paroles et Video " Feu Rouicha"

inas inas mayrigh adass iyekh i zmane

wnna or youfine maghass ich iwnna d mitmoun

orda isna9ass dsarte ghass jib ikhwane

adounite or itri wala tiwttid almoute

nk a rbbi ayd toudjid ingr onrghi d o9raf

ayaytma am nk ay stahl aditrou

isi ingha i9nad ib3di obrid osmoune

inas inas mayrigh adassiyekh i zmane


Dis lui que veux tu que je fasse au temps
Celui qui ne trouve pas  que donner a celui qui l accompagne
Ce qui rabaisse  la fierté que celui qui a les poche vide
Ce monde ne me veut pas et même la mort  ne veut pas m'accompagner
On s en remet a dieu de nous laisser au chaud et au froid
Mes frères mes frères celui comme moi à droit de pleurer
Est ce que ca me tuerai est ce que ca me tuerai du difficile et long chemin de mon amour

إحكي، إحكـي، ما حيلـتي مع هذا الزمان

ما حيلـتي مع زمان لم أجد ما أمنحـه للحبيــب،

لا ينقص من النخوة و الأبهة إلا قصر اليد و قلة المال،

حتى الدنيا عزفت مني، والموت أبى أن يدنو مني،

أنا يا ربي من أوجدتني بين الحر و القر،

يا إخوتي مثلي من يحق له البكاء،

قتلتني الوحدة و بعُد الطريق إلى الحبيب

mercredi 25 avril 2012

traduction des paroles de la chanson "sidi ya rebbi jud ghifi" de Feu Rouicha


 Bdigh iss-k a sidi ya rebbi jud ghifi
Illa ghurch uyenna righ bla tudmawin

Wenna mi trit mghar ur iri cha tbat as
Ur ikhulf awd yuk i sidi tinbadin

Ara 3awd ay imi ssiwl ma gga zzman a
Iwaliwn ach ttinigh ghas winn-a jranin

Iwaliwn ach ttini ghas winna zrinin
Ma winn-a gher ad iddun ur nzri mag d usan

Lig ibna rebbi ddunit ig it d achal
Ig isaffen a le3wari tellam g luta

Iga lebhur iga d igenwan ig d aman
Iga d ttyur d luhuch nna ttazlanin

Tafuyt a rebbi tumert as at-tg ussan
Ilin itran d wayur ggit ag d usan

Ur as izgil lwahid lmujud walu
Yaghul ikhleq ggwachal nna midden ilin

Ku cha d mag d yusa yebtu tiqbilin
Ku cha rrzeq nes illa yedda-n ar dat as

Macha rruh yuk ur illi wenna mi yga sin
Am unn-a yterrehn am umezlut it g immut

Tella lighra s lmati nettat ur da tsal
Adday as d ibedda wass nes icha tezlgh is

Mer da ttamez ttem3 ay ayt willi tganin
Attidirm metgh ur i yetsah awd imiq

Macha hmedgh i sidi (ya) rebbi llig d inna
Kulchi may d iffeghn achal ad i3ayd achal

Lehsab ur da ysroh awd yuk it g immut
Unna mi dfaregh cha labed adid yoghul

Unna-gh itfaren ur illi nnechr ula dd3awi
Mer id am tudert adagh tfukko tgallit

Macha nowt lheqq ur ittegga tudmawin
Ur iqqim magh ittinin chef iwa zri wa

Atar inw as ghra yagelgh ur id winnun
Btu ttaymat ur illi wenna t itbacharn

Ku yuk ar yurezzu wa-lli mi yga cha
Ad as isfall i wass nes mghar ur d iddi
Walu may teffert ad ikhezn am udwali.

Traduction : 

C’est avec ton nom que je débute o Dieu béni ma poésie
Toi seul tu peux exaucer mes désirs sans piston

Toi seul tu peux donner même à celui qui ne demande rien
Personne ne partage avec le seigneur ses pouvoirs

Parle o ma bouche dit ce qui se passe à notre époque
Toutes mes paroles sont certes ce qui s’est réellement passé

Quant aux événements à venir il va de soit qu’on les ignore.
Ainsi Dieu a crée le monde et y a crée la terre ferme

De même que les mers, les cieux et l’eau
Sans oublier les oiseaux et les animaux

Le soleil, il lui a ordonné de faire le jour
Les étoiles et la lune sont visibles la nuit

Le seigneur unique existant n’a rien omis
Ensuite Il façonna de la terre les humains

Tous sont dispersés sur terre formant des tribus
Et leur subsistances leur parviennent jusqu’à eux

Quant à la vie, personne ne peut vivre deux fois
Le riche comme le pauvre tous égaux devant la mort

La mort fait son devoir, elle ne pose pas de question
Quand notre délai arrive à terme elle nous emporte

S’elle était corrompue, vous serez gagnant ô riches propriétaires
Vous auriez la vie éternelle et moi je ne pourrai rien lui soutirer

Mais je rends grâce a Dieu qui a dicté :
«tout ce qui sort de la terre doit y retourner»

les comptes nous suivent dans l’au-delà
Celui qui me doit quelque chose devra me le rembourser

Et si je dois quelque chose à quelqu'un, plus possible de nier et plus besoin de comparaitre
Si on était encore sur terre, il suffirait de le nier en jurant pour nous départager

Mais nous avons atteint la justice et le piston devant Dieu ne marche pas
Plus personne te demandera de voir pour tel ou de délaisser tel

Chacun devra s’expliquer pour ses propres actions

Il n’y a plus de fraternité on ne se secours plus son prochain
On porte même préjudice à sa famille!

tu ne fais que précipiter ta mort même si le terme n’est pas encore atteint
Tu ne peux rien stocker qui te servira comme du ?

lundi 23 avril 2012

THE PROPHET IS THE BEST IDEAL TO FOLLOW IN YOUR LIFE

THE PROPHET IS THE BEST IDEAL TO FOLLOW IN YOUR LIFE…
HE IS THE ONLY PERSONALITY IN HISTORY TO BE FOLLOWED IN EVERYTHING…

- If you are rich so follow the Prophet when he was a merchant traveling with his products between Hijaz and Ash-Sham and when he earned Bahrain's stores...

-If you are poor so take him as an example when he was under blockade in the col (mountain pass) of Abu Taleb and when he emigrated to Madinah leaving his country without having anything…

- If you are a king so follow him in his "Sunna" (All his doings and sayings) when he guided the Arabs and was obeyed by all, even great personalities...

- If you are a weak person so take the Prophet as an example when he was accused in Makkah within the atheist system...

- If you are a conqueror, you can share part of his life when he conquered his enemy in the Battle of Badr, Honayn and Makkah...

- If you are defeated, take a moral lesson from the Battle of Uhod when he (PBUH)was among his dead and wounded friends…

- If you are a teacher take him an example when he taught his companions in the Masjed...

- If you are a student or seeking for more education, follow him (PBUH) when he was sitting between Gabriel's hands learning and understanding his Message…

- If you are an advisor, faithful consulter so listen to him when he advised the people in his Masjed of Madinah…

- If you are an Orphan, you have to know that the Muhammad's father died before his birth and his mother when he (PBUH) was still a child…

- And as for children he was that cute and polite child living his first years with his child-minder Halima Assa'diyah …

- If you are young so read the biography of the shepherd of Makkah…

- If you are a merchant traveling with some goods, so notice the behaviors of the caravan's leader who went to Busra…

- If you are a judge or evaluator, so look at the Prophet's judgment when he went to Ka'ba and saw the leaders of the tribes about to kill each other because they were struggling about who is the one to put the black stone in its place, and the Prophet...

– of course- resolved the problem. And also when he was in Madinah judging equally between people no matter if they are rich or poor…

- If you are a husband so read the Prophet's biography about the honest life of Khadijah's and Aisha's husband...

- And if you are a father, so learn how to treat your children as he (PBUH) did with his daughters and grandchildren…

No matter who you are … you have the Prophet's biography; your guide and candle lightning the darkness of your daily life helping you to go through it to gain the hereafter….


 منقول

jeudi 19 avril 2012

ما شئت

تمنى ما شئت لكن اتخذ سبباً
أكتب ما شئت لكن لا تستفز أحداُ


إقرأ ما شئت لكن لا تنسى النقد أبداُ
إنتقد كما شئت لكن لا تطعن أحداُ


شاهد ما شئت لكن كن مهذباُ
إسمع ما شئت لكن لا تزعج أحداُ


تغابى كما شئت لكن كن مؤدباُ
قل ما شئت لكن إياك أن تغتاب أحداُ


تميز بما شئت لكن انسى اللقب
تميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداُ


خاصم من شئت لكن لا تشتم أبداُ
إغضب كما شئت لكن لا تلعن أحداُ


إفرح كما شئت لكن لا تغضب أحداُ
إمزح كما شئت لكن لا تكذب أبداُ


إبتسم كما شئت لكن لا تقهقه أبداُ
كن حرا كما شئت لكن لا تستعبد أحداُ


صاحب من شئت لكن لا تجامل أبداُ
إمدح من شئت لكن لا تبالغ أبداُ


أرفض ما شئت لكن لا تكن معقداُ
إلبس ما شئت لكن كن مهذباُ


إمشِ كما شئت لكن لا تكن مختالا أبداُ
كل ما شئت لكن لا تنسى أن تحمد


هاجر كما شئت حتى وإن لم تعد أبداُ
هاجر كما شئت لكن لا تفسد في الأرض أبداً


تاجر كما شئت لكن لا تكن غشاشا أبداً
إصبر كما شئت لكن لا ترضخ أبداً


قاوم كما شئت لكن لا تستسلم أبداً
صم الدهر جله لكن لا تخبر أحداً


أدع إلى الخير كما شئت لكن لا تتردد
أدع إلى الخير كما شئت حتى و إن لم يستجيب أحداً


أذكر ربك كما شئت لكن لا تنقطع أبداً
نم كما شئت لكن لا تنسى القيام أبداً


صلي صلاتك حيث كنت لكن لا تتهاون أبداً
واظب على النفل حيث كنت لكن لا تغفل أبداً


أملك ما شئت لكن لا تحتقر أحداً
أحكم كما شئت لكن لا تظلم أحدا

هكذا كان محمد صلى الله عليه وسلم

محمد صلى الله عليه وسلم ما عاب شيئا قط .


- محمد صلى الله عليه وسلم ما عاب طعاما قط ؛ إن اشتهاه أكله وإلا تركه .


- محمد صلى الله عليه وسلم يبدأ من لقيه بالسلام .


- محمد صلى الله عليه وسلم يجالس الفقراء .


- محمد صلى الله عليه وسلم يجلس حيث انتهى به المجلس .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان أجود الناس .


- محمد صلى الله عليه وسلم أشجع الناس .


- محمد صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها . !


- محمد صلى الله عليه وسلم ما سئل شيئا فقال: 'لا' .


- محمد صلى الله عليه وسلم يحلم على الجاهل، ويصبر على الأذى .


- محمد صلى الله عليه وسلم يتبسم في وجه محدثه، ويأخذ بيده، ولا ينزعها قبله .


- محمد صلى الله عليه وسلم يقبل على من يحدثه، حتى يظن أنه أحب الناس إليه .


- محمد صلى الله عليه وسلم ما أراد احد أن يسره بحديث، إلا واستمع إليه بإنصات .


- محمد صلى الله عليه وسلم يكره أن يقوم له أحد، كما ينهى عن الغلو في مدحه .


- محمد صلى الله عليه وسلم إذا كره شيئا عرف ذلك في وجهه .


- محمد صلى الله عليه وسلم ما ضرب بيمينه قط إلا في سبيل الله .


- محمد صلى الله عليه وسلم لا تأخذه النشوة والكبر عن النصر .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان زاهدا في الدنيا .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان يبغض الكذب .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان أحب العمل إليه ما دوم عليه وإن قل .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان أخف الناس صلاة على الناس وأطول الناس صلاة لنفسه .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا أخذ مضجعه جعل يده اليمنى تحت خده الأيمن .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ وضوءه للصلاة .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا جاء أمرا أسره يخر ساجداً شكرا لله تعالى .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا خاف قوما قال اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم ..


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى ما يحب قال الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وإذا رأى ما يكره قال الحمد لله على كل حال .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا بدا بنفسه .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال استغفروا الله لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يسأل .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان لا ينام إلا والسواك عند رأسه فإذا استيقظ بدأ بالسواك .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان يأكل بثلاثة أصابع ويلعق يده قبل أن يمسحها .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان يحب التيامن ما استطاع في طهوره وتنعله وترجله وفي شأنه كله .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان يذكر الله تعالى في كل وقت ...


- محمد صلى الله عليه وسلم كان يصلي الضحى أربعا ويزيد ما شاء الله .


- محمد صلى الله عليه وسلم كان يتحرى صيام الاثنين والخميس .


- محمد صلى الله عليه وسلم يضطجع على الحصير، ويرضى باليسير، وسادته من أدم حشوها ليف .


- محمد صلى الله عليه وسلم على الرغم من حُسن خلقه كان يدعو الله بأن يحسّن أخلاقه ويتعوذ من سوء الأخلاق عليه الصلاة والسلام .


عن عائشة رضي الله عنها قالت : ' كان صلى الله عليه وسلم يقول اللهم كما أحسنت خلقي فأحسن خلقي ' - رواه أحمد ورواته ثقات .


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان صلى الله عليه وسلم يدعو فيقول ' اللهم إني أعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق ' -